قوالبهنغاريا

رسالة دوافع المنحة الهنغارية

نموذج رسالة دوافع المنحة الهنغارية

هذا النموذج للاستئناس فقط يرجى عدم استخدامه في موقع المنحة

هذه الرسالة للاجابة على رسالة التحفيز في المنحة الهنغارية التي يسألون فيها للاجابة على الاسئلة التالية:

  • لماذا اخترت التقديم لهذا البرنامج؟
  • لماذا تقدمت للدراسة في المجر؟
  • ماذا أتوقع أن أكسب من دراستي؟
  • لماذا خبرتي تجعلني مرشحًا مناسبًا؟
  • كيف سيساعدني البرنامج في تحقيق أهدافي؟
  • كيف ترتبط دراستك المقترحة بتحدي أو حاجة إنمائية معينة على المستوى العالمي و / أو الوطني و / أو المحلي؟
  • كيف ستطبق مهاراتك ومؤهلاتك الجديدة عند عودتك إلى الوطن؟
  • ما هي التحديات التي تتوقع أن تواجهها أثناء الدراسة في بلد أجنبي ، وكيف يمكنك الاستعداد لهذا

  • Why have I chosen to apply to this programme?
  • Why did you apply to study in Hungary?
  • What do I expect to gain from my studies?
  • Why does my background make me a suitable candidate?
  • How will the programme help me to achieve my goals?
  • How does your proposed study relate to a particular development challenge or need at the global, national, and/or local level?
  • How will you apply your new skills and qualifications when you return home?
  • What challenges would you expect to encounter while studying in a foreign country, and how could you prepare for these challenges?

 

الرسالة

 

I chose this program for the master’s degree because of the great scientific value it carries. I noticed the presence of some important materials such as web design, as well as some artificial intelligence materials that attracted my interest strongly because I work in this field beforehand and I look forward to gaining more experiences through this program.

Through this scholarship, I want to get the opportunity to study in Hungary, which is known for its prestigious universities as well as for its high quality of education.

From humanities to medical education, from art and music to natural sciences. Great inventors, artists and Nobel Laureates prove the high quality education of Hungary. I am following recent research in AI such as the new image processing models which are developed by University of Pécs and used by the biggest platforms on the web. Hungary is located in the heart of Europe, from where other European countries are easy to visit and meet different cultures and languages.

By studying in the Master of Software Engineering program, I will get more practical experience in this field, as the presence of many practical projects in this master’s program helps me keep up with more new technologies in the world of artificial intelligence and software engineering and puts me on the right path to pursue professional experience afterwards.

The practical and academic experience that I have in the field of software engineering helps me a lot to quickly adapt to study in this program, especially since I worked for four years at my university in developing research in information technology, which helped many companies in my country to create solutions that accelerate their work and production process.

My main goal currently is to gain the practical experience which is provided by this program, this experience will be for me as a bridge to start achieving my future goals, which are to participate in global research in artificial intelligence as well as work in the same field, and contribute to the development of my country on the technical level. This master’s program will provide me with a convenient way to communicate with large companies as well as other universities doing research in this field.

Syria emerged during the past years from a violent war that destroyed most of the infrastructure, which is difficult to restore at the present time due to the current political situation, but I personally believe that this situation will not continue and Syria will rise again in the coming years with advanced and new thinking, in my professional field Syria is in a big need for a new planning and leadership thought in order to rebuild all production lines and infrastructure using modern technologies to follow up the outer world.

Therefore, one of the most important future career goals for me is to be one of those people who will contribute to the reconstruction of these factories and recycling the wheel of local production in Syria.

The most important challenges that I will face, I think, are the language, I speak fluent English and have a simple knowledge of the Hungarian language. Adapting to the university community will be somewhat easy, but the only obstacle is communication with the outside community in Hungary because of the language. I believe this is not a big problem as I see myself able to learn languages ​​quickly, I loved learning Spanish and Italian and started learning Hungarian. One of the other challenges that I think I will face is keeping up with the technologies that currently exist in Hungary within my field of study, as the war in Syria has made the country significantly retreat in keeping up with new technologies due to the lack of resources such as the Internet, electricity and other factors, and to solve this problem I always try to continue studying online Through platforms that provide free education in the fields of artificial intelligence and informatics.

——————————————————————————————————————————-

 

لقد قمت باختيار هذا البرنامج  لدرجة الماجستير وذلك بسبب القيمة العلمية الكبيرة التي يحملها فلقد لاحظت وجود بعد المواد المهمة كتصميم الويب وكذلك بعض مواد الذكاء الصنعي التي جذبت اهتمامي بشدة كوني اعمل بهذا المجال مسبقا واتطلع إلى كسب خبرات اكبر من خلال هذا البرنامج

من خلال هذه المنحة أرى ان الفرصة متاحة للدراسة في هنغاريا المعروفة بجامعاتها العريقة وكذلك بالجودة العالية بالتعليم على مستوى اوروبا

من خلال الدراسة في برنامج ماجستير هندسة البرمجيات سوف احصل على خبرة عملية اكبر في هذا المجال , حيث ان وجود الكثير من المشاريع العملية في هذا برنامج الماجستير يساعدني على مواكبة المزيد من التقنيات الجديدة في عالم الذكاء الصنعي وهندسة البرمجيات ويضعني على الطريق الصحيح لمتابعة الخبرة المهنية 

الخبرة العملية والاكاديمية التي احملها في مجال هندسة البرمجيات تساعدني كثير لكي اتأقلم سريعا للدراسة في هذا البرنامج وخاصة انني عملت لاربع سنوات في جامعتي في تطوير الابحاث في التقنيات المعلوماتية والتي ساعدت الكثير من الشركات من تطوير حلول تسرع عملها وانتاجها

خرجت سوريا خلال السنوات الماضية من حرب عنيفة دمرت معظم البنى التحتية التي يصعب استعادتها في الوقت الحاضر بسبب الوضع السياسي الحالي ، لكنني شخصياً أعتقد أن هذا الوضع لن يستمر وأن سوريا سترتفع مرة أخرى في السنوات القادمة بفكر متقدم وجديد ، في مجالي المهني ، سوريا في حاجة كبيرة إلى فكر تخطيطي وقيادي جديد لإعادة بناء جميع خطوط الإنتاج والبنية التحتية باستخدام التقنيات الحديثة لمتابعة العالم الخارجي.

لذلك ، فإن أحد أهم الأهداف المهنية المستقبلية بالنسبة لي هو أن أكون أحد هؤلاء الأشخاص الذين سيساهمون في إعادة إعمار هذه المصانع وإعادة تدوير عجلة الإنتاج المحلي في سوريا.

ان اهم التحديات التي سوف اواجهها باعتقادي هي اللغة , انا اتحدث الانكليزية بطلاقة ولدي معرفة بسيطة باللغة الهنغارية , التأقلم مع المجتمع الجامعي سوف يكون سهلا نوعا ما , ولكن العائق الوحيد هو التواصل مع المجتمع الخارجي في هنغاريا وذلك بسبب اللغة , باعتقادي هذه ليست مشكلة كبيرة حيث ارى نفسي قادرا على تعلم اللغات بشكل سريع , أحببت تعلم الاسبانية والايطالية وبدأت بتعلم للغة الهنغارية. من التحديات الاخرى التي اعتقد اني سأواجهها هي مواكبة التقنيات الموجودة حاليا في هنغاريا ضمن مجال دراستي حيث ان الحرب في سوريا قد جعلت البلد يتراجع بشكل ملحوظ في مواكبة التقنيات الجديدة بسبب قلة الموارد كالانترنت والكهرباء وغيرها من العوامل, ولحل هذه المشكلة احاول دائما متابعة الدراسة عبر الانترنت من خلال المنصات التي تقدم التعليم المجاني في مجالات الذكاء الصنعي والمعلوماتية

 

Fadi Nouh

اسمي فادي نوح من سوريا – حلب مهندس لدي خبرة في مجال المنح الدراسية منذ سنين طويلة درست مختلف الاختصاصات و حصلت على العديد من الدرجات من جامعات سورية وأوروبية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى