أوروباالولايات المتحدة الأمريكيةكندانصائح وتعليمات

ثلاث مشكلات ستواجهك عند التسجيل بالجامعات الدولية، تعّرف عليها

الدراسة في الخارج اوروبا أمريكا استراليا كندا

هل أنت مستعد لبدء مغامرتك الدراسية في الخارج ولكن لا تزال تواجهك مشاكل في تلبية متطلبات الالتحاق بالجامعة لاختصاص دراسي تحبه؟ لا تقلق! لدينا الحل الأمثل الذي سيضعك على الطريق الصحيح! سنعرض في هذا الموضوع ثلاث مشكلات ستواجهك عند التسجيل بالجامعات الدولية:

1. نظامك الأكاديمي الذي درست فيه مختلف عن النظام الأكاديمي في بلد الوجهة:

يدرك الكثير من الطلاب أن الالتحاق بالجامعة قد لايكون بهذه البساطة التي كانوا يتصورونها في البداية. ففي بعض الأحيان حتى ولو كان معدلك الدراسي ودرجاتك ممتازة وكنت تملك الخبرة في المدرسة والعمل، فقد لا يتطابق النظام الأكاديمي للبلد الذي تريد الدراسة فيه مع النظام الموجود في بلدك !

تظهر هذه المشكلة على:

  • الطلاب القادمين من دول خارج الاتحاد الأوروبي/خارج المنطقة الاقتصادية الأوروبية الذين يرغبون في الدراسة في أوروبا.
  • الطلاب القادمون من خارج الولايات المتحدة الأمريكية أو كندا الذين يرغبون في الدراسة في أمريكا الشمالية الطلاب.
  • القادمون من خارج أستراليا الذين يرغبون في الدراسة في إحدى الجامعات الاسترالية.

إذا كنت ممن سبق من الطلاب فقد لا تقبل الجامعة نتائجك الأكاديمية بالكامل لأن نظامك الأكاديمي في بلد دراستك لا يتطابق مع النظام الأكاديمي في وجهة الدراسة التي اخترتها.

تتعامل الجامعات في الخارج مع هذه الاختلافات في النظام الأكاديمي من خلال تقديم دورات تمهيدية للطلاب مدتها عام واحد لجعل شهادتهم متوافقة مع نظام التعليم المحلي.

بعد خضوعك لدورة تمهيدي البكالوريوس أو تمهيدي الماجستير، سيكون الانتقال إلى برنامج البكالوريوس أو الماجستير في النظام الأكاديمي المحلي أسهل بكثير. سوف تتجنب أيضًا بهذه الطريقة الفجوة الثقافية والارتباك الناجم عن منهجية التدريس المختلفة.

إقرأ أيضاً: كيف تطور ملفك الشخصي لتفوز بمنحة دراسية؟

2. مستواك في اللغة الانكليزية لايلبي معايير التسجيل:

تتطلب معظم الجامعات الدولية حدًا أدنى من درجات اللغة الإنجليزية لضمان قدرة المرشحين على المشاركة في الفصول الدراسية وفهم محتوى الدورة وإكمال مهامهم. ويُعد الإعداد اللغوي جزءًا مهمًا من أي درجة تأسيسية، وتفخر معظم الجامعات بجودة دورات اللغة الإنجليزية الخاصة بها.

يمكنك تطوير مهاراتك اللغوية بالإضافة إلى مهاراتك الأكاديمية عبر دورات المحادثة أو المشاريع وتفاعل مع الأقران أو المشاركة في الأنشطة الاجتماعية. يمكنك أيضًا البحث عن دورات تحضير للغة الإنجليزية ضمن إحدى مدارس اللغة الإنجليزية بالخارج.

يمكنك العثور على الكثير من الخيارات في المملكة المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية وأستراليا والعديد من البلدان الأخرى في جميع أنحاء أوروبا. هناك الكثير من دورات IELTS أو C1 Advanced أو TOEFL التي يمكنك الاختيار من بينها.

تحقق من: TOEFL: إجراء الامتحان من المنزل

3. درجاتك الدراسية لاتتوافق مع متطلبات القبول:

يشعر العديد من الطلاب بالقلق من أن درجاتهم منخفضة للغاية لدرجة لا تسمح لهم بالحصول على درجة بكالوريوس أو ماجستير جيدة في الخارج. وهي من المشكلات التي ستواجهك عند التسجيل بالجامعات الدولية، ويسأل الكثير عما إذا كان هناك أي طريقة يمكنهم من خلالها تحسين درجات التخرج ودرجات المعدل التراكمي وما إلى ذلك.

في الواقع هناك عدد كافٍ من مؤسسات التعليم العالي التي تتطلب درجات على مستوى A (جيد جداً)، والتي لا يلتقي بها جميع الطلاب الدوليين. ولكن يمكن لهذه الجامعات أن تكون مرنة مع متطلبات الالتحاق ببرنامجها إذا كان بإمكانك إثبات أن لديك مهارات أو خبرة تعوض عن درجاتك .

إليك بعض الطرق لإقناع الجامعة بأن لديك ما يلزم من خبرة للتسجيل على برنامج دراسي ما:

  • وجود خبرة عمل في المجال الذي تخطط لمتابعته، مثل وجود تدريب لمدة ستة أشهر.
  • العمل التطوعي هو أيضًا ميزة جيدة خاصة إذا تم القيام به في منطقتك (الأكاديمية)
  • قد تثبت رسالة التحفيز (رسالة الدوافع) المكتوبة بشكل مثالي مستوى نضجك والتزامك
  • وجود شهادات لدورات قصيرة.

ننصحك هنا بالاطلاع على:

إضافة لما سبق، هناك طريقة أخرى فعالة لسد الفجوة بين متطلبات الدورة ومستواك الأكاديمي الحالي وهي التسجيل في برنامج التحضير للجامعة (preparation programme). تقدم الجامعات تدريبًا أساسيًا يغطي المعرفة الأكاديمية الأساسية ، مما يضمن حصولك على كل ماتحتاجه للتسجيل في درجة من تلك الجامعة.

تقدم بعض الجامعات دورات تحضيرية متكاملة مع درجات البكالوريوس في نفس الجامعة (أي أنك ستدرس لمدة 4 سنوات، بدلاً من 3). ويمكنك بهذه الطريقة البدء في الحصول على درجة البكالوريوس مباشرة بعد الانتهاء من السنة التمهيدية التمهيدية.

تأكد من اختيارك لبرنامج دراسي تمهيدي مطابق للموضوع الذي ترغب في متابعته لدراساتك العليا. هناك الكثير من البرامج التمهيدية للاختيار من بينها مثلاً ابحث عن : دورات تمهيدية لماقبل شهادة القانون ، دورات تمهيدية لماقبل شهادة الطب ، دورات تمهيدية لماقبل شهادة، بالإضافة إلى أسس في الهندسة أو العلوم الاجتماعية أو التعليم.

يبذل المعلمون كل ما في وسعهم لإبقائك على المسار الصحيح ضمن البرامج التمهيدية لضمان حصولك على معدلات إتمام مرتفعة للدرجة التأسيسية.

ملاحظات هامة:

لا تضمن الدورات التمهيدية وما قبل البكالوريوس/ تمهيدي الماجستير قبولك الأكيد في جامعة معينة (على سبيل المثال ، تتمتع كليات Ivy League وأفضل الجامعات الدولية بمعايير عالية جدًا) لكن هذه الدورات تزيد من فرصك في القبول.

يجب عليك إجراء البحث واختيار دورة دراسية تناسب بشكل واقعي مستواك واهتماماتك وأهدافك. عند خضوعك لدورة تحضيرية ستحصل على نفس المزايا التعليمية التي يحصل عليها أي طالب جامعي منتظم: مهارات أكاديمية متقدمة ومحادثة أفضل باللغة الإنجليزية إذافة إلى الوصول إلى مجتمع من الطلاب الدوليين والمكتبات العليا ومرافق تكنولوجيا المعلومات وأكثر من ذلك بكثير. إن كسر الحدود الأكاديمية بسنة تحضيرية دولية سيفتح الطريق أمامك لمتابعة أهدافك المهنية الطموحة!

إقرأ أيضاً كيفية الحصول على فيزا دراسية وإقامة في سلوفينيا

 







مقالات ذات صلة

ALL-INKL.COM - Webhosting Server Hosting Domain Provider
زر الذهاب إلى الأعلى