نصائح وتعليماتنماذج رسالة الدوافع

رسالة الدوافع علم البيئة

رسالة الدوافع بيئة

نقدم لكم في هذه المقالة شرحا كافيا عن كيفية كتابة رسالة الدوافع علم البيئة مع نموذج حقيقي للاستعانة به من أجل كتابة خطاب تحفيزي يساهم بشكل كبير في الحصول على منحة للدراسة  في جامعات الخارج.

لمحة عن اختصاص علم البيئة:

إذا كنت ترغب في دراسة اختصاص علم البيئة سنقدم لك تفاصيل هذا الاختصاص.

يكتسب خريج قسم علوم البيئة المعرفة العلمية البيئية والمهارات التي تؤهله للعمل في مجالات عديدة تمكنه من التعامل مع البيئة ومواردها بالشكل الأمثل. والتي تلبي متطلبات المجتمع وسوق العمل الاكاديمية والتطبيقية في القطاعين الخاص والعام اضافة الى تطوير المهارات البيئية النظرية و العلمية لغرض اجراء البحوث البيئية و الحصول على شهادات عليا(الماجستير والدكتوراه)في التخصصات البيئية.

ماذا يمكنني أن أفعل بدرجة علم البيئة في المستقبل؟

تزودك درجة العلوم البيئية بالخلفية العلمية والمهارات الأساسية اللازمة لأدوار في مجموعة من المجالات المهنية ، بما في ذلك الحفظ والاستدامة. تشمل الخيارات الوظيفية:

  • مستشار بيئي
  • عالم الأحياء البحرية
  • عالم جودة المياه
  • البستنة التجارية

ومع ذلك ، هناك العديد من الأدوار الأخرى حيث يمكن أن تكون درجة علوم البيئة الخاصة بك مفيدة أو ذات صلة ، مثل مخطط المدينة أو النقل.

من المهم البحث عن المسارات الوظيفية بعناية للتأكد من أن علوم البيئة هي الموضوع المناسب لك والذي سيوصلك إلى المكان الذي تريد أن تكون فيه في المستقبل.

ننصحك بالاطلاع على :منحة جامعة كامبريدج بريطانيا

تفاصيل رسالة الدوافع علم البيئة:

تعد رسالة الدوافع جزءا مهما للوصول بك إلى مستقبل دراسي ناجح تمكنك من الحصول على فرصتك للدراسة في جامعة تختارها ,كما تعتبر  فرصة لك لإقناع لجنة القبول بأنك مناسب لتكون طالبا في علوم البيئة  ونحن سنساعدك في ذلك من خلال تقديم بعض النصائح الهامة لخطاب تحفيزي مميز وبارز,إليك بعض النصائح التي يجب أن تتضمنها رسالة الدوافع علم البيئة:

  1. يجب أن تصف رسالتك الدوافع نقاط قوتك ومهاراتك وقدراتك الأكاديمية.
  2. يجب أن تشعر لجنة القبول بشغفك ورغبتك في دراسة علم البيئة.
  3. تجنب استخدام الكليشيهات والعبارات المستخدمة بشكل مفرط والفكاهة والنكات والاقتباسات الشائعة.
  4. يجب أن تكون موجزة وسهلة القراءة ، بحيث تتدفق الفقرات بسلاسة بين بعضها البعض.
  5. تحدث عن هواياتك وأنشطتك اللامنهجية ، ومدى ملاءمتها – ما الذي تعلمته منها؟ هل ألهموك لفعل أي شيء آخر؟ على سبيل المثال ، هل قمت بأي مسوحات بيئية؟ أو هل أكملت أي من مواضع الخبرة في العمل مع ائتمان للحياة البرية أو في مكان ما مشابه؟
  6. إلقاء نظرة على محتوى برنامج لكل جامعة ، حتى تتمكن من التأكد من أنك تتحدث عن شيء ذي صلة.
  7. الإجابة عن الأسئلة التالية:
  • ماالذي دفعك لاختصاص علم البيئة سواء كان موقف أو تجربة أوفيلم وثائقي شاهدته؟
  • ما المجالات الدراسية التي تستمتع بها والتي ستدعم طلبك؟ على سبيل المثال ، قد تختار موضوعًا من علم الأحياء الخاص بك وهو المستوى الذي يثير اهتمامك بشكل خاص وتحدث عن سبب إعجابك به.
  • هل تشعر أنك تتمتع بصفات وسمات جيدة لتكون طالب علم بيئة جيد؟
  • ما هي الأهداف المستقبلية من دراسة علم البيئة  والأثر الذي تستطيع تقديمه في الجامعة؟
  • ماهو السبب وراء اختيارك لهذه الجامعة بالذات؟

اقرأ أيضا:كتاب تعلم قواعد اللغة الانجليزية

نموذج الخطاب التحفيزي لعلم البيئة:

نقدم لكم نموذجا حقيقيا مقدم للقبول في كلية لندن  يرجى عدم نسخه وإنما الاستفادة منه في كتابة رسالة الدوافع على نفس النمط .

The presentation of environmental problems in the media was what initially sparked my interest in environmental studies. In school, I have always enjoyed geography and natural sciences, which led me to take the Geography Concours General, a particularly challenging exercise. I pursued my interest in taking this study further by selecting books from the recommended reading lists for courses on the environment, published on university websites. I particularly enjoyed Flannery’s comprehensive account on global warming in ‘The Weather Makers’ as well as ‘Heat, how we can stop the planet burning’ by Monbiot for its daring propositions on how to cut carbon emissions. ‘The Politics of the Environment: Ideas, Activism, Policy’ by Neil Carter proved to be an excellent complement

For an extended project, a requirement of the OIB, I worked in a group exploring carbon capture and storage as a solution for reducing carbon emissions. Researching such a controversial matter taught me to be patient and careful when selecting my sources. It also led me to contact Dr Ferey of the Lavoisier Institute in Versailles, a leading specialist in the field of microporous solids whose work I had first learned of in ‘Science et Vie’, one of the periodicals I receive regularly. Interviewing him was a particularly stimulating experience. More than this, our conversation made it clear that his team’s discoveries can only find concrete uses through the type of approach I wish to study, combining sciences with knowledge of economic, social and political factors

To understand what working on environmental problems is really like, I devoted three weeks of my summer holiday to a work experience placement at the French Ministry of Ecology, Energy, Sustainable Development and the Sea. I was asked to write a synthesis and analysis of an European Commission report, concerning the implementation of water monitoring programmes throughout the European Union. This job helped me to develop my ability to extract the essential information out of extensive administrative documents and law texts and to manage my time carefully

I also learnt about the complex management of natural resources and became very interested in methods used in the evaluation of the ecological status of different water bodies. My work ended with an oral presentation, a task which led me to apply the presentation skills taught at school in front of a professional audience. I enjoyed this exercise for its challenging aspect and the positive feedback I received, which gave me enormous satisfaction. Daily discussions with my mentor, on subjects as various as the importance of a river’s hydromorphology to aquatic life, the intricate workings of administration and our shared passion for cinema provided me with a more human and social experience of the workplace

In addition to my academic interests, I also have a part-time job teaching English to younger students. I find this to be a challenging but rewarding task, which has helped me develop my ability to explain things in a clear fashion. I am also a member of my school’s football team and play tennis on weekends

I think that living in Shanghai and travelling throughout Asia with my parents has made me a more open-minded individual. Having been taught in a bilingual and bicultural school, I have learned to approach problems from different perspectives and thus reach a more objective overview. Hence, I am convinced that pursuing my studies in the UK, with its diverse population and internationally recognised universities, is the next logical step in my intercultural education and an excellent investment for my future professional career in the environmental sector

 







مقالات ذات صلة

ALL-INKL.COM - Webhosting Server Hosting Domain Provider
زر الذهاب إلى الأعلى